منصة ملفي تحتفي بمرور ثلاث سنوات على ربط القطاع الصحي خلال معرض ومؤتمر الصحة العربي 2022

25 يناير 2022

أبوظبي – 25 يناير 2022: ضمن مشاركتها في معرض ومؤتمر الصحة العربي 2022، تحتفي منصة ”ملفي“، أول منصة مبتكرة لتبادل المعلومات الصحية على مستوى المنطقة، مع دائرة الصحة أبوظبي، بالذكرى السنوية الثالثة على تأسيسها، حيث تستعرض باقة من خططها الاستراتيجية الهادفة إلى تعزيز منظومة الرعاية الصحية الرقمية والمضي قدماً بجودة القطاع الصحي في الإمارة.

ويصادف يناير الجاري مرور ثلاث سنوات منذ إطلاق ملفي لأول مرة عام 2019، حيث نجحت المنصة في وقت قياسي في ربط قطاع الرعاية الصحية بأكمله تقريباً وتطوير منظومة بيانات رعاية صحية موحدة في أبوظبي بهدف مواصلة تعزيز جودة ومخرجات الخدمات المقدمة والارتقاء بتجربة المرضى. واستطاعت المنصة مؤخراً من تحقيق إنجاز عالمي هام تمثل في ربط جميع المستشفيات بنسبة 100٪ في الإمارة، و95٪ من جميع العيادات والمراكز الطبية في أبوظبي والتي تمثل 99٪ من جميع مراجعات المرضى في الإمارة، ما جعلها إحدى أسرع منصات تبادل المعلومات الصحية التي تم تنفيذها على مستوى العالم.

وتضم المنصة أكثر من 660 مليون سجل طبي يتضمن زيارات المرضى ونتائج الاختبارات وتقارير الأشعة والعلامات الحيوية، والأدوية، وسجلات التطعيم، وغير ذلك من البيانات الصحية الهامة. وأصبح بإمكان أكثر من 45,640 طبيب وممرض ومهني مختص في مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء أبوظبي من الوصول الآمن إلى المعلومات الصحية المهمة عبر المنصة.

وقال سعادة الدكتور جمال محمد الكعبي، وكيل دائرة الصحة – أبوظبي: ”في ظل توجيهات القيادة الرشيدة ورؤيتها الطموحة، استطاع القطاع الصحي في أبوظبي أن يرسخ مكانته كأحد النظم الصحية الرائدة على مستوى العالم، وذلك من خلال ما يتمتع به من بنية تحتية متطورة وتقدم تكنولوجي ورقمي وجاهزية تامة للتعامل من الأزمات لا سيما الاستجابة المتميزة التي قدمها القطاع في مواجهة جائحة كوفيد-19. منذ إطلاقها، كان لمنصة ملفي دور محوري في مسيرة تطور الرعاية الصحية في الإمارة وكان لها إسهامات هامة في تعزيز استجابة الإمارة الرائدة للجائحة والحفاظ على صحة ورفاه أفراد المجتمع، ونحن على يقين من دور المنصة الهام في إثراء مستقبل الرعاية الصحية خلال الخمسين عاماً القادمة“.

ومن جانبه، قال عاطف البريكي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية المسؤولة عن تشغيل منصة ”ملفّي“: ”نحن فعلاً فخورون إلى أي مدى وصلنا في رحلتنا في ملفي، ففي غضون ثلاث سنوات فقط منذ الإطلاق في يناير 2019، قمنا بالعمل على ما يعتبر الآن أحد أهم منصات تبادل المعلومات الصحية في المنطقة. وقامت ملفي بالمساهمة في تحول قطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي وذلك بدعم من دائرة الصحة أبوظبي، وسنواصل القيام بذلك من خلال زيادة جودة البيانات وقدرات النظام الأساسي“.

وأضاف البريكي: ”عندما ننظر إلى السنوات المقبلة، فنحن ندخل مرحلة جديدة لمنصة ملفي مسترشدين بالأولويات الاستراتيجية لدائرة الصحة – أبوظبي. ونسعى باستمرار إلى تلبية توقعات مقدمي الخدمات بهدف تحسين المنصة لمصلحة كل مريض ونعمل في نفس الوقت على تزويد المرضى في أبوظبي بإمكانية الوصول إلى سجلاتهم الطبية في ملفي. ولقد بدأنا أيضًا في استكشاف كيف يمكن لبيانات صحة السكان القوية المجمعة أن تلعب دورًا أكبر في تحسين قدراتنا على اتخاذ قرارات تعتمد على البيانات في مجالات مثل إدارة مخاطر الأمراض والتأهب والوقاية وجودة الرعاية الصحية. وسنسعى دائمًا للابتكار واكتشاف قدرات جديدة لتحسين صحة ورفاهية سكاننا“.

وقال هال وولف، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية نظم وإدارة معلومات الرعاية الصحية (HIMSS): ”نحن في HIMSS نضم صوتنا لمجتمع الصحة الرقمي العالمي في الإشادة بما أنجزته ملفي ودائرة الصحة في أبو ظبي في مدة زمنية قصيرة وهي ثلاث سنوات، على مستوى منصات تبادل المعلومات الصحية في العالم. وتعتبر جهودهم دليلاً على ما يمكن تحقيقه من خلال التحول الصحي الرقمي. وإنني على ثقة من أنه بنفس الطاقة والتركيز، فإن المرحلة التالية لإطلاق قيمة البيانات التي تم جمعها سيكون لها تأثير إيجابي كبير على السكان والصحة العامة في الإمارة“.

وسيتم استعراض لوحة قياس جودة البيانات في منصة دائرة الصحة أبوظبي في المعرض، حيث تحدد اللوحة التحديات المتعلقة بالاستخدام الحالي لمعايير البيانات السريرية عندما يقوم مقدمو الرعاية الصحية بتسجيل المعلومات الصحية في أنظمة السجلات الطبية الإلكترونية الخاصة بهم، والتي يتم تجميعها وإتاحتها عبر منصة ملفي. وساهم التحليل الذي تم إنشاؤه عبر لوحة القيادة لدائرة الصحة في إصدار إرشادات محددة حول معايير البيانات الصحية لمقدمي الرعاية الصحية في أبوظبي (مثل SNOMED CT و LOINC) في أواخر العام الماضي. وسيؤدي اعتماد هذه المعايير على مستوى القطاع إلى تحسين قابلية التشغيل البيني وجودة البيانات بشكل كبير وبالتالي زيادة القيمة السريرية للبيانات المتاحة لجميع الأطباء وتحسين دقة ونطاق رؤى صحة السكان.

بالإضافة إلى ذلك، ستستعرض ملفي نسخة معدلة من بوابة مقدمي الرعاية الصحية المتوفرة للأطباء المعتمدين في أبو ظبي، بما في ذلك البيانات الجديدة التي تم دمجها خلال العام الماضي، مثل المستندات الطبية والعلامات الحيوية وسجلات التطعيم. وستستعرض ملفي كجزء من خطتها الاستراتيجية هذا العام حلولاً متكاملة لتبادل الصور مع بوابة مقدمي الرعاية عبر ملفي وسيسمح للمستخدمين الوصول إلى صور الأشعة الخاصة بالمرضى والصور التشخيصية الأخرى مثل الأشعة السينية والتصوير المقطعي والتصوير بالرنين المغناطيسي وصور الموجات فوق الصوتية. وسيتم دمج كل هذه الإضافات المهمة إلى بوابة مقدمي الرعاية الصحية بناءً على طلب مستخدمي المنصة حيث أنه تم إضافتها إلى البيانات المتوفرة من قبل حول الزيارات والبيانات الديموغرافية للمرضى وتقارير الحساسية والأدوية وتقارير الأشعة والنتائج المخبرية والمشكلات والتشخيص والإجراءات الطبية. ومن المتوقع أن يؤدي توسيع نطاق المعلومات الصحية هذا إلى إحداث تأثير إيجابي بشكل كبير على رعاية المرضى والجودة الشاملة للبيانات الصحية للسكان المتاحة لدائرة الصحة، والمستمدة من تحليلات الذكاء الاصطناعي المتقدمة من قاعدة بيانات المعلومات الطبية الغنية في ملفي.

ومن الجدير بالذكر أنه خلال المعرض، سيتحدث عاطف البريكي عن مساهمات منصات تبادل المعلومات الصحية في توفير قيمة لنظام الرعاية الصحية بأكمله، وستكون جلسته جزء من محادثات “تحول الرعاية الصحية” في 26 يناير الساعة 10:30 صباحًا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الدكتور راهول جويال، نائب الرئيس الأول للمشاركة السريرية والتبني لدى ملفي، سيكون جزء من اللجنة العلمية لمؤتمر طب الأسرة، حيث سيسلط الضوء في الأول من فبراير على كيف أن الوصول إلى ملفات المريض يساعد أطباء الرعاية الأولية على تحسين تجربة المريض ونتائجها.

 

لمعرفة المزيد حول رحلة ملفي والتقدم الذي احرزته وإنجازاتها، يرجى زيارة موقع ملفي www.malaffi.ae

جميع الحقوق محفوظة © 2022 شركة أبوظبي لخدمات البيانات الصحية – ش.و.ذ.م.م